من الصعب التنبؤ بما سيؤول عليه مستقبل الإقتصاد العالمي بناءً على ما هو عليه في الوضع الحالي، ولكن لا نستطيع التخلي عنه بل من الضروري أن نبقى على استعداد وتفكير دائم ووضع رؤية عند بدء عمل تجاري جديد أو إذا اردنا اكتساب مهارة جديدة.

تميز معظم رواد الأعمال ووصفوا بأنهم ناجحين لرفضهم الانضمام إلى موجة القطيع بعدم درايتهم بمستقبل مشاريعهم فقد بدؤوا أعمالهم بتوقعات وتنبؤات لاحتياجات السوق وفقاً للبيئة التنافسية.
بالطبع، لكل تنبؤ هامش خاطىء بحدود متباينة، لكن في النهاية ستكون المكافأة كبيرة حسب حجم المخاطرة التي يتم التعرض لها أي مشروع في حال نجاحه.
السيارات والهواتف المحمولة والإنترنت على سبيل المثال كلها مبتكرات تم النظر إليها في البداية بارتياب. ومع ذلك، كانت الآثار الاجتماعية والفردية والاقتصادية لها هائلة في نهاية المطاف
.
خدمة السيارات والمركبات تزايدت وتمت الاستفادة منها بشكل كبير. كما تسبب الإنترنت في انفجار الأعمال التجارية فأسفر كلا الابتكارين عن نتائج كبيرة كانت بدايتها شركات صغيرة.
فما هي الابتكارات والأفكار التي ستسعى لها الشركات الصغيرة لاحقاً؟

نجد في أيامنا هذه أن مجالات الطاقة والتكنولوجيا في نمو متزايد. فعلى سبيل المثال، سيستمر قطاع تكنولوجيا النانو والترفيه في النمو من أجل تلبية احتياجات السكان المتزايدين بشكل مستمر.

تحدث اليوم تغييرات كبيرة بفضل العولمة والتقنيات الرقمية. إذن فما هي خطوط الأعمال التي يمكن أن نتوقع نموها والتي ستصبح شائعة ومطلوبة في المستقبل؟

1- هل يعتبر صعود التجارة الإلكترونية مصطنع؟

في الحقيقة ليست كذلك، التجارة الإلكترونية هي الآن الوضع الطبيعي الجديد لنا ولجميع المستهلكين. ففي الواقع، مع مفهوم D2C(إلى المستهلك مباشرةً)، التجارة الإلكترونية ومواقع التجارة الإلكترونية الكبيرة ستزداد في حياتنا بشكل كبير. فيرغب أيضاً العديد من المصنّعين بتسليم منتجاتهم مباشرةً إلى المستخدم النهائي. بمعنى آخر، بعد B2B  , وهي الأعمال التي تتم بين الشركات، وليس بين الشركة والمستهلك الفردي و B2C والتي تشير إلى عملية بيع المنتجات والخدمات مباشرة بين الشركة والمستهلكين الذين هم المستخدمون النهائيون لمنتجاتها أو خدماتها. سنشهد ظهور مفهوم  D2C  حيث تقوم الشركات بتصنيع وشحن منتجاتها مباشرة إلى المشترين دون الاعتماد على المتاجر التقليدية أو الوسطاء الآخرين ويرجع كل هذا لوجود Covid-19 والذي غير مسرى الكثير من الأمور.

اتجاهات التجارة الإلكترونية2- الإرشاد الصحي عبر الإنترنت واللياقة البدنية المنزلية
تعد القدرة على ممارسة الأعمال التجارية عبر الإنترنت من أكثر الموضوعات المتزايدة بعد وباء كورونا.
فإذا كان هناك عرض لتصميم إعلان لبيع منتجات عديمة الفائدة وغير مستخدمة،
ستصبح السلع التي ربما نستخدمها في الحملة الإعلانية هي كالعمل الروتيني أو كشماعات الملابس في منازل ..
وفي ما يخص اللياقة البدنية المنزلية لاحظنا أنه كانت هناك زيادة كبيرة في معدلات تنزيل تطبيقات تدريبات اللياقة البدنية المنزلية التي تم تطويرها في هذا الشأن.

اللياقة المنزلية عبر الإنترنتبالإضافة إلى ذلك، حاولت العديد من المستشفيات والعيادات إدارة جميع عمليات الاستشارة لمرضاهم في بيئات عبر الإنترنت، باستثناء حالات الطوارئ. ونعتقد أنه يمكن استخدام خدمات الفيديو الصحية على نطاق واسع في قطاع الصحة فيما بعد.

خدمات الرعاية الصحية عبر الإنترنت

3- بفضل وصفات الطهي الجاهزة أصبح الجميع يتقن الطبخ

ربما نتفق جميعاً على أن تطبيق Instagram بفيديوهاته وصوره قد ساعد بشكل كبير في هذه العملية. فلم يبق شخص ليس لديه القدرة على صناعة الخبز أو لديه تجربة إعداد الكعك أو البسكويت أو أي وصفة طهي أخرى.
في الواقع، إن تجربة إغلاق منازلنا أدت إلى سعينا للوصول إلى العديد من احتياجاتنا الشخصية بأنفسنا وهذا ما سيخلق تغييرات جذرية في عاداتنا الاستهلاكية في السنوات القادمة.

وبالعودة إلى موضوعنا، يمكننا القول إن عدد الإشتراكات على مواقع الويب حول الوصفات وقنوات اليوتيوب قد ازداد بشكل ملحوظ من حيث الأفكار التجارية بعد وباء كورونا. حيث سنشهد ظهور العلامات التجارية أو رواد الأعمال الأفراد الذين تمكنوا من التكيف مع ذلك.

طهاة على الإنترنت

4- تزايد سوق العمالة من المنزل

أصبحت كلمات مثل العمل من المنزل أو العمل لحسابهم الخاص واحدة من أكثر الكلمات التي تم البحث عنها في الأشهر القليلة الماضية.
 لم يتوقف رواد الأعمال عن العمل بسبب هذه الظروف، بل ازدادت عدد المبادرات التي تجمع المستقلين والعلامات التجارية معاً. كما ستزداد أنماط الحياة مثل ازدياد الحلول الرقمية في الفترة المقبلة. كما ستحتاج العلامات التجارية إلى أسواق للعثور على هؤلاء الأشخاص للبدء بمشاريعهم.

العمل من المنزل5- الزراعة العضوية والثروة الحيوانية أفكار لأعمال ما بعد كورونا

أصبحت التغذية الطبيعية وإنتاج الغذاء الجيد، الذي كان في ارتفاع خلال فترة فيروس كورونا، أكثر قيمة بكثير، خاصة أثناء الوباء. بينما يذكر العديد من الخبراء على أهمية الاهتمام بجهاز المناعة والمحافظة عليه بأن يكون قوياً، وأهم طريقة للقيام بذلك من خلال التغذية الطبيعية والعضوية. قد نشهد في الفترة القادمة العديد من المبادرات لإدراج المنتجات الزراعية والحيوانية العضوية في حياتنا اليومية.

الزراعة العضوية6- وكالات الإعلان الاحترافية في التسويق الرقمي

في هذه العملية، أدركنا مرة أخرى أن لدينا مهنة قيّمة، خاصةً بصفتنا نملك وكالة إعلانية (Phantom Marketing Consultancy). حان الوقت للمعلنين والمصممين ومطوري البرمجيات، الذين هم من بين أوائل  مستخدمي العالم الرقمي، لتنمية شركاتهم بوعي ريادي. ستحتاج آلاف العلامات التجارية إلى وكالة إعلانات محترفة، مما يؤي إلى تغيير سلوك المنتج والمستهلك بعد ذلك.

التسويق الرقمي7- ارتفاع التعليم عبر الإنترنت فكرة من الأفكار التجارية بعد كورونا

من المحتمل أن يكون التعليم عبر الإنترنت من أكثر الأفكار التجارية التي يتم الحديث عنها بعد كورونا. كن مستعداً لسماع المزيد عن مفاهيم مثل ماجستير إدارة الأعمال عبر الإنترنت والدورة التدريبية عبر الإنترنت وورشة العمل عبر الإنترنت والدروس الخصوصية عبر الإنترنت أيضاً.

التعليم عبر الإنترنت8- سيادة وسائل التواصل الاجتماعي على حياتنا
يمكننا القول أن الأفكار التي ستتم من خلالها الأعمال بعد وباء كورونا، إن كانت أفكار غير مدرجة في وسائل التواصل الاجتماعي لن تنجح ولن تحقق هدفها.
في الوقت الحاضر، زاد عدد الأشخاص الذين يدخلون قسم "التوجه الموضوغي للفكرة المطروحة" في
Twitter لمتابعة جدول الأعمال بشكل فلكي.
ففي الماضي اعتدنا على تشغيل التلفزيون أو الراديو لمعرفة كافة المواضيع الشائعة، لنستبدله اليوم بوسائل التواصل الاجتماعي.
اتاحت الفرصة أيضاً للوكالات تقديم الاستشارات للعلامات التجارية، وتوفر إدارة الحسابات وانتاج استراتيجيات إعلانية فعالة فكلها عناصر ساعدت في زيادة التحول الرقمي.

تسويق وسائل الاعلام الاجتماعية

ملخص لما سبق، ستلاحظ أن العديد من الإتجاهات التي تنتظرنا في المستقبل والتي يتم التحدث بها في المؤتمرات تدخل حياتنا بسرعة. تدور عجلة المستقبل سريعاً. لذا فقد زاد التزامنا بالعالم الرقمي بشكل كبير.
 الآن، لسنا بعيدين عن إدخال مفاهيم مثل عطلات وسائل التواصل الاجتماعي أو الإجازات الافتراضية القائمة على الكمبيوتر في حياتنا. إنها أيضاً مسألة فضول كيف سيرجع  رواد الأعمال إلى مفاهيم مثل العودة إلى الماضي، والحياة البطيئة، والعالم العضوي، إلخ.

وسائل التواصل الاجتماعي

تابع مهاب أيوب
للحصول على رؤيته الملهمة في عالم ريادة الأعمال