المذكرات، الأفكار ، الواجبات أو المسؤوليات. كلها تجارب لا مفر منها في حياتنا وخاصة من خلال عصر التقدم الهائل الذي نعيش به والذي يمكن فيه استبدال وتغيير أي شيء بنقرة واحدة على الفور.

في الروايات القديمة اعتقد سقراط اليوناني أن المعرفة فطرية. بينما أعلن ديكارت عن (cogito ergu sum)الذي تعني "أنا أفكر لذلك أنا موجود".

ماذا لو أخبرتك أن شيئاً لم تفكر فيه من قبل، تجربة لم تتحول بعد إلى روتين يمكن أن تقودك إلى طريق منير وتغيير عظيم؟

بدأ العديد من رواد الأعمال بخطوات صغيرة لتحقيق أفكار عظيمة، وقد ساعدتهم هذه الممارسات على الارتقاء بمستواهم. فمنهم من يستيقظ في السادسة صباحاً ليتأمل بأفكاره، بينما يبدأ آخرون يومهم عن طريق التحقق من صندوق بريدهم الإلكتروني في الساعة الرابعة صباحاً.

البدايات الصغيرة تقودك لأفكار عظيمة لتحقيق أحلامك

كما اعتاد الناجحون منهم والذين لديهم ثروات تقدر بملايين الدولارات على الاستيقاظ في الصباح الباكر والقيام بطقوس مختلفة. هذه السلوكيات، يمكن اعتبارها سر النجاح، تحفز رواد الأعمال الذين يرغبون في بدء يومهم بشكل جيد.

على سبيل المثال رائد الأعمالJerrof Blandino ، صاحب علامة التجميل التجارية لشركة Too Faced ، يبدأ يومه بالتأمل. و يؤكد أن هذا التأمل يجعله يشعر بمزيد من النشاط خلال النهار ويمنحه المزيد من الطاقة.

كما يستيقظ مؤسس تويتر جاك دورسي في الساعة 6 صباحاً للتأمل، ثم يبدأ بممارسة رياضة الجري لمسافة 10 كيلومتر على الأقل.

يقول المؤلف باولو كويلو في روايته الشهيرة The Alchemist "عندما نسعى جاهدين لنصبح أفضل مما نحن عليه، يصبح كل شيء من حولنا أفضل أيضاً"

تطبيق بعض العادات لكسب ملايين الدولارات؛

هل تساءلت يوماً عن سبب نجاح بعض الأشخاص أكثر من غيرهم؟

النجاح وتحقيق الهدف الذي نسعى من أجله هو حلم الجميع ... ومع ذلك، فإن ما نسميه النجاح هو بمثابة طريق لا يمكن لكثير من الناس الوصول إليه.

أصبح لريادة الأعمال شعبية كبيرة فهي عملية تصعيد للأشخاص العاديين لاكتشاف واختراق يتجاوز أسلافنا، فبتنا نرى رواد الأعمال في سن مبكرة جداً يؤسسون ويبتكرون أعمالاً ناجحة.

فأن الأشخاص الذين يكتسبون بعض العادات في سن مبكرة أكثر فائدة من غيرهم.

العادات هي جزء مهم من حياتنا. كيف نشعر، وماذا نفكر، وكيف نتصرف، وما نحققه هو كل شيء عن روتيننا اليومي. أولئك الذين يمارسون هذه العادات بانتظام هم على بعد خطوة واحدة من النجاح.

1- الاستيقاظ مبكراً

لتحقيق النجاح في ريادة الأعمال يتطلب الأمر تركيزاً وجهداً جديين.

الاستيقاظ مبكراً

سيؤدي الاستيقاظ في الصباح الباكر إلى زيادة هذا التركيز بشكل واضح، حيث نتعامل مع أكثر من مهمة واحدة خلال اليوم. من الضروري أن تستيقظ مبكراً لتحقيق ليس فقط هدف مبادرتك، ولكن أيضاً أهدافك الشخصية.

2- بداية اليوم بداية جيدة

تعتبر ساعات الصباح الباكر أهم جزء من اليوم.

من المهم أن تعيد ترتيب نفسك لليوم خلال هذه الأوقات التي تكون فيها فارغاً عقلياً.

بداية اليوم بداية جيدة

لذا ابدأ يومك بالأنشطة التي تجعلك تشعر بالراحة. الركض أو شرب القهوة أو الاستماع إلى الموسيقى ... فالخيار متروك لك تماماً.

3- تحديد الهدف

يتمثل جوهر الوصول إلى أفكارك العظيمة في الاهتمام بمهامك الصغيرة لهذا اليوم. لهذا السبب يجب أن تضع لنفسك هدفاً كل يوم. عندما تحقق أهدافك الصغيرة، يمكنك الوصول إلى هدفك الأصلي بسهولة أكبر. قد يكون أول شيء يجب عليك فعله عند الاستيقاظ في الصباح هو التخطيط لما ستفعله خلال النهار.

تحديد الهدف

4- الإلهام

غالباً ما يكون لدى رواد الأعمال الناجحين مصادر إلهام. أي شيء يقودك إلى أفكار جديدة يمكن أن يكون لحظة آها؛ مقال أو فيديو أو كتاب. بمجرد أن تجد مصدر تحفيزك، تدرك أنك أنجزت عملاً أكثر نجاحاً. لا تتوقف أبداً عن مطاردة أحلامك. كل شيء في الطبيعة يمكن أن يكون فكرتك الرائعة.

5- طرح الأسئلة والاستفسارات

يطرح معظم الناس عادة الأسئلة في طفولتهم. مع تقدمنا ​​في السن، يتناقص عدد الأسئلة التي نطرحها على أنفسنا أو على الآخرين على مدار اليوم. كما أن هناك العديد من الأشخاص من حولنا يخشون طرح الاستفسارات للخوف من الوقوع في السخرية، لنكون ملمين بكل شيء فلابد أن نتحلى بالشجاعة لطرح أي سؤال في أذهاننا على أي شخص.

طرح الأسئلة والاستفسارات

6- بناء شبكة اتصالات

في عالم ريادة الأعمال، من المهم أحياناً توسيع علاقات المعرفة ليتجاوز أكثر من معارفك  أو ما لديك. هذا هو سبب أهمية التواصل الشبكي. حاول التعرف على أشخاص جدد كل يوم. حضور المؤتمرات والاجتماعات والتدريب لتوسيع دائرتك. ساعد الناس دون توقع أي شيء في المقابل. يمكن لأي شخص لم تتوقعه من قبل أن يفتح لك باباً رائعاً.

بناء شبكة اتصالات

7-  القدرة على قول كلمة "لا"

يقول وارن بافيت: "الفرق بين الأشخاص الناجحين والأشخاص الناجحين حقاً هو أن الأشخاص الناجحين حقاً يقولون لا لكل شيء تقريباً."

إذا تلقيت عرضاً تعتقد أنه سيكون عبئاً إضافياً على نفسك، فيجب أن تكون قادراً على قول "لا". يجب أن تتقبل كل شيء ابق الجميع بعيدين عن قراراتك و قربهم عند الضرورة.

 

8- الإستعانة وطلب ​​المساعدة

لا أحد يملك صفة الكمال. وهذا هو السبب الرئيسي في فشل العديد من رواد الأعمال. الاستعانة بالآخرين و طلب المساعدة منهم ليكملوك هو قانون عالم الأعمال والطبيعة.
فهناك دائماً شخص يمكنه مساعدتك. لا تتردد في طلب المساعدة. لأنه في يوم من الأيام يمكنك أنت مساعدة شخص ما.

9- ابحث عن هواية

حاول القيام بمهام مختلفة تحبها وكررها بانتظام. العادات البسيطة مثل ركوب الدراجات والتمارين الرياضية والرسم والمشي على الشاطئ تريح روحك.

ابحث عن هواية

إذا لم يكن لديك مثل هذه الهوايات، فقد يقع العمل الذي تحبه في فخ الشعور بالملل بعد فترة. كل شخص يحتاج إلى وقت لنفسه. النجاح في ريادة الأعمال لا يتحقق فقط من خلال العمل الجاد.

10- كن شخصاً إيجابياً

من السهل جداً التركيز على السلبية في العمل والحياة اليومية. نحن قلقون عندما لا تتحقق توقعاتنا. في مثل هذه المواقف، لا يمكنك تخيل مقدار مساهمة الإيجابية في نجاحنا. فالأفكار السلبية تؤدي دائماً إلى عواقب سلبية. إذا ركزت عقلك على النتائج السلبية، فمن المحتمل أن تفشل في عملك. مهما حدث، لا تتوقف عن الإيجابية في عملك.

ما تحتاجه هو الإنضباط والتصميم على إدخال هذه الإجراءات في حياتك اليومية. قم بالتعامل الصحيح مع روتينك، وشاهد تأثير البدايات الصغيرة التي قادتك إلى أحلامك.

وسائل التواصل الاجتماعي

تابع مهاب أيوب
للحصول على رؤيته الملهمة في عالم ريادة الأعمال