يستخدم بعض الأشخاص القوة كأداة للتغيير، ولكن في الحقيقة "القوة هي المعرفة" التي تمثل أداة التغيير لأي فكرة قائمة.

قوة المعرفة هي أيضاً مصدر رئيسي للانضباط الاجتماعي والإمتثال الذي يقودنا إلى التمسك بفكرتنا والدفاع عنها.
 في ايامنا هذه ، يمكننا ملاحظة ذلك من خلال النظم الإدارية والخدمات الاجتماعية. على وجه الخصوص، التجربة التي مررنا بها خلال الوباء الذي حصل فقد اكتسبنا المعرفة من خلال الاعتماد على شاشاتنا، وكانت لابد لنا من التفريق بين كيفية الوصول إلى معرفة معينة بالشكل الصحيح بين تلوث المعلومات الذي كانت بين الناس وانتشار المعلومات المغلوطة غير والفائضة عن الحاجة وذات قيمة منخفضة هذا ما ساعدنا على تجنب المعرفة غير المجدية وغير المرغوب فيها
.

على عكس العديد من المحاولات والتفسيرات، يعتقد رجال الأعمال من الجيل الجديد أن نمو العالم أساسه المعرفة ويجب أن تكون هذه المعرفة صحيحة وهادفة ذات صلة مباشرة للوصول إلى الآليات والاختراعات المطلوبة.

المعرفة والتمسك بالفكرة : بيونتك

كان اكتشاف اللقاح علامة فارقة في مواجهة فيروس كورونا. أظهر إثنان من العلماء الأتراك، الدكتور أوزليم تورشي والبروفيسور الدكتور أوغور شاهين، قوة المعرفة والجهد والثبات في العمل الذي قاموا به لإنقاذ الإنسان. فهذا يمثل "نجاح كبير" ونتيجة مذهلة للمعرفةيمكن أن تمتد عملية تطوير اللقاح عادة من ثماني إلى عشر سنوات. ومع ذلك، استغرق الأمر أقل من عام للباحثين في ماينز بألمانيا لتطوير اللقاح والتقدم بطلب للحصول على ترخيص في الولايات المتحدة خلال فترة الوباء والذين كانوا فيه في سباق مع الزمن.

biontech vaccine

تم تأسيس شركة لتطوير عقاقير العلاج المناعي للسرطان، والتي تحاول إيجاد علاج للسرطان باستخدام الكيمياء الحيوية التي عملوا عليها منذ فترة طويلة.
وبفضل معرفتهم بال
وتمسكهم بالفكرة التي آمنوا بها وبدراستها جيداً، تُستخدم هذه التكنولوجيا الآن لعلاج الكورونا. فإذا لم يتمسكوا بهدفهم وبمعرفتهم لهذا الوباء، فمن المحتمل أن يستغرق الأمر سنوات عديدة لاكتشاف لقاح فعال حقاً.

التعطش للمعرفة: إيلون ماسك

نقل الأشخاص إلى المريخ، اختراع السيارات الكهربائية، الطافة الشمسية والأسطح المكسوة بها، والسفر السريع في طرق خالية من الفوضى، والبحث عن حلول للاختناقات المرورية في الأنفاق تحت الأرض. من الممكن أن يتم تنفيذ كل مشروع من هذه المشاريع الاستثنائية بشكل منفصل، ولكن ما يجعل العمل مثيراً للاهتمام هو النقطة المشتركة بينهم جميعاً: إيلون ماسك

في سن العاشرة، التقى بشيء جديد تماماً غير حياته:وهو
(Commodore VIC-20) مع 5 كيلوبايت من ذاكرة الوصول العشوائي. بعد ثلاثة أيام بلا نوم، كان قد قرأ كتاب في لغة البرمجة الأساسية. ومن ذلك اليوم فصاعداً، واصل قراءة الكتب للحصول على المعرفة، وكانت إحدى المهام التي  جعلت من طفولة إيلون ماسك صعبة.

في سن ال 24 ، التحق بجامعة ستانفورد للحصول على الدكتوراه في الفيزياء. نظرًا لروحه الريادية، استغرقت مغامرته للحصول على الدكتوراه يومين فقط وترك المدرسة وأسس أول شركة برمجيات على شبكة الإنترنت اسمها Zip2 مع شقيقه كيمبال في عام 1995 برأسمال قدره 28000 دولار.

elon musk

لم يستطع إيلون وكيمبال تحمل تكلفة استئجار منزل، لأنهما وضعا كل أموالهما في هذا العمل. مما جبرهم على النوم في مكاتبهم على الأريكة واستخدموا مرافق الجمعيات الخيرية للاستحمام.
في مقابلة لاحقة، قال
Elon Musk إنهم كانوا يعملون على تشغيل الموقع أثناء النهار والليل. "كنا نعمل في كل لحظة نكون بها مستيقظين" ، أنتج تفاني ماسك وأخيه ثماره بعد 4 سنوات.

في عام 1999، نمت Zip2 وبدأت في دخول رادار الشركات الكبيرة، وفي نهاية 4 سنوات، اشترت الشركة صفقة بلغت حوالي 300 مليون دولار. حصل إيلون ماسك على 22 مليون دولار بعد بيعZip2، والتي كان يمتلك منها 7٪.

أسس شركة X.com التي تركز على الخدمات المالية، بمبلغ 10 ملايين دولار من أصل 22 مليون دولار. بعد عام، اندمجت مع شركة  Confinity ، وهي شركة تعاونت مع  Peter Thiel و Max Levchin ، للتركيز على حلول تحويل الأموال من  Confinity ومن ثم اكتشفت PayPal.

اليوم، يعتبر ماسك العقل المدبر وراء  SpaceX و Tesla و Boring Company  المعروفين. فهو شخص يكرس 85 ساعة مذهلة في الأسبوع لمشاريعه وأعماله التي يحتضنها بشغف.

يمتلك Elon Musk تعطشاً لا ينضب للمعرفة والقدرة على تطبيق ما تعلمه في مختلف التخصصات. فهو أحد أفضل الأمثلة على المفهوم الحديث للحكمة والإيمان بالفكرة واستخدام قوة المعرفة.

.

وسائل التواصل الاجتماعي

تابع مهاب أيوب
للحصول على رؤيته الملهمة في عالم ريادة الأعمال