هل هناك شخص تطمح لأن تصبح مثله ؟ 
 

هو أوهي حتماً مختلفين عنك بالوقت الحاضر وتسعى لان تكون مثلهم

هل تريد أن تكون شخصًا آخر وتخرج من داخلك ما هو أفضل فمن الآن أنت المسؤول عن حياتك. 
 

أنا أملك !

خلق الحافز في الأعمال والاستثمارات تجعل عائلتك تزدهر على مستوى المحيط الخاص بك ، فتستمر في إنتاج وكسب المال في لحظات العيش معهم ، وقضاء المزيد من الوقت مع احباءك، والتفرغ لنفسك والتمتع بالأشياء التي تسعدك، وهذا ما يجعل لحياة الانسان معنى وذات مغزى، مزدهرة وصحية وممتعة 
استمرارية العمل  بطريقة الابتكار والإبداع مع تطوير المهارات القيادية يساعدك بقوة في الحصول على حياة تستحق العيش.
ربما أكون محظوظًا أو على الأقل "أنا جديد" ليصبح ذهني واضح جدًا لأعرف ما هو هدفي
هنالك الكثير من الناس ليسوا متأكدين من أي شيء بحياتهم .وآخرون حولي يشكون من وضعهم الحالي ولا يعرفون أي مستقبل يريدون.

كن التغيير الذي ترغب في رؤيته في العالم""                                                          

مهاتما غاندي


معرفة الشخص الذي أريد أن أكون لا يكفي، فهذا التحول لن يكون سهلاً

لذا، ربما يكون تغيير الذات أكبر صراع يمكن أن يخوضه المرء لتغيير نفسه.
 

لكي أصبح الشخص الذي أريده وأحقق الأشياء التي أرغب فيها ، يجب أن أهتم بكل فكرة وكل قرار وكل عاطفة وكل كلمة أقولها وأتخذ الخطوات الصحيحة في كل مرة.

فلا يوجد أي تفصيل تافه بحياتك لكل تفصيل فائدة يمكنك الاستفادة منها.
 

كل فكرة وقرار وعاطفة وكلمة أقولها هي تصويت يحدد "خياري الحقيقي" بين الشخص الذي أريد أن أكون والشخص الذي أنا عليه اليوم.

أهم شيء علمتني إياه الحياة في كل هذه السنوات هو أنني لا أستطيع أن أنجح في أي تغيير لا يمكنني إقناع عقلي به.
 

لا يوجد تغيير ممكن إلا تمت الموافقة عليه بكلمة "نعم". فكيف يمكنني إقناع عقلي الباطن العنيد أنني سأتغير.
 

1- اعمل على مستوى تفكيرك 

من خلال العمل على طريقة تفكيرك، ابدأ  في فهم نفسك وبهذا الفهم، تصبح أكثر تعاطفًا وصبرًا تجاه نفسك.
يزدهر مجتمعنا وثقافتنا مع الانشغال الذي تجلبه الحياة ليس فقط لحياتنا ، ولكن حتى على مستوى مائدة الطعام لدينا.
 ومع ذلك ، هناك بعض النتائج المترتبة على استخدام حلول "الإسعافات الأولية" والعلاجات السريعة للتغلب على بعض العقبات في حياتنا. لا تستغرق هذه الحلول وقتًا طويلاً أبدًا ، والشيء الرئيسي هو قضاء الوقت والجهد لإبطاء وتثبيت أنفسنا وإعادة التركيز.

إن تغيير تفكيرك لا يقتصر فقط على أن تصبح أكثر تفاؤلاً ، ولكن أيضًا إعطاء عقلك مساحة التنفس التي يحتاجها للنمو والتوسع. لذا يتعلق الأمر بالنظر إلى كل شيء لا يناسبك والانفتاح على السبل الأخرى التي قد تحدث.
 

2- غير أفكارك عن طريق خلق تأكيدات واثباتات إيجابية

إن إثبات نفسك بالأفكار التي تريد أن تكون عليها، قد لا تكون دائمًا إيجابية، فمن الممكن أن تفكر فيها أحيانًا بشكل سلبي.
الحقيقة هي أن معظم الناس يفكرون بالأشياء سلبية أولاً بكل الامور التي يتعرضون لها في حياتهم. فعندما تفكر مرارًا وتكرارًا في أنك لن تنجح في مشروع معين، فهذا بيان سلبي تؤثر فيه العبارات الإيجابية والسلبية على الأداء العصبي للدماغ.
التأكيدات الإيجابية مثل المانترا لها قوة روحية ومقدسة عن نفسها. 
فلنكن واضحين بشأن إنشاء تأكيدات إيجابية. فلا ينبغي أن تكون معيارية أو ضعيفة.


3- شجع و صوت لنفسك 
هناك طريقة أخرى أكثر أهمية وهي التصويت للشخص الذي أريد أن أكون في جميع اختياراتي، سواء كانت صغيرة أو كبيرة.
فهذه أسهل طريقة لإقناع العقل بأنني سأتغير.
 

أسهل طريقة لإقناع العقل الباطن أيضاً أنني أسير نحو المستقبل الذي أتخيله واتخاذ الخيارات الصحيحة باستمرار.
كل خيار صحيح يتحول إلى "ردود فعل".
تلقي ردود الفعل من الخيارات المتكررة والمحددة ، فإن الدماغ ينسجم مع الشخص الذي تريد أن تكون مثله. 
نظرًا لأن هذه المحاذاة كاملة، فلن تضطر إلى الكفاح، أو حتى اتخاذ قرارات لاختياراتك في الاتجاه الصحيح.

لحسن الحظ، مع الابتكار والإبداع، لدي القدرة على مواصلة عملي لتحقيق نجاح كبير. خاصة كرائد أعمال إذا بدأت في تطبيق المزيد من التقنيات والأساليب لاستمرارية الأعمال مثل كثير من الناس، من يدري ما الذي يمكنني فعله أكثر؟
 

لكن هذا لن يكون تصويتًا للشخص الذي أريد تغييره في المستقبل. سيكون هذا اختيارًا لمواصلة حياتي الحالية. فمن الضروري الاستمرار في العمل الناجح بالابتكار والتحفيز لتحقيق الإنجازات على أرض الواقع بخلق المزيد من الأفكار، وهذا يجعل التغيير صعبًا بينما يهدف إلى خلق خيال جديد في العالم الجديد.


4- قدر واستمتع بما لديك
طريقة رائعة لتغيير أفكارك هي أن تقدر ما لديك وتستمتع به. هذا لا يعني أنك لا يجب أن تتمنى حياة أفضل. استمتع بقدر النجاح الذي حققته بدلاً من القلق بشأن الأشياء التي لم تحققها. لا حرج دائمًا في وضع معايير أو أهداف أعلى ، ولكن عدم تحقيقها لا ينبغي أن يفسد التمتع بما لديك.
 

إذا كنت من مشجعين نفسك و أفكار عقلك بما يخص المستقبل ، فستكون الأمور على ما يرام في عملية التحويل. 
خلاف ذلك ، ربما يكون من الأفضل لك أن تصنع السلام مع حالتك الحالية أو أن تكون أنت التغيير الذي تريد!
 

5- ركز على تغيير نفسك بدلاً من تغيير العالم من حولك
من المستحيل تغيير العالم من حولك. لذا توقف عن القلق عندما لا يلبي الناس توقعاتك. أفضل طريقة هي تغيير نفسك أو على الأقل التكيف مع أشخاص أو مواقف لا تحبها.
سيساعدك ذلك على إلهام الأشخاص من حولك وبمرور الوقت ستقلب العالم !
 

 

وسائل التواصل الاجتماعي

تابع مهاب أيوب
للحصول على رؤيته الملهمة في عالم ريادة الأعمال